Menu

ماهي الحدأة

0 Comment


ماهي الحدأة

 ماهي الحدأة

ماهي الحدأة

ماهي الحدأة هناك الكثير و العديد من أنواع الطير فهناك طيور جارحة و طيور للزينة و طيور نأكلها فعصافير الزينة الملونة تعد من الطيور التى يأخذها الإنسان لتربيتها فى بيتة و التمتع بمظهرها و صوتها مع كل إشراقة شمس جديدة و الحمام من الطيور و لكن لها أستخدام أخر فهناك من يتخذة لكى يربية و يقوم بعنايتة لأجل المتعة و هناك من يشترية كنوع من أنواع اللحوم الطيبة المذاق و هناك طيور جارحة و شرسة كالصقور و الحدأة فهم طيور جارحة شرسة

 و بجانب قوتها فالحدأة تفضل العيش بمفردها كما أنها تصطاد مفردها أغلب الأوقات و لكن من الحيوانات التى تعتبر الحداة غذاء لها هى الحيوانات الأكبر منها و الأكثر شراسة و من ضمنهم النمور و الثعابين و الثعالب

ماهي الحدأة

الحدأة من الطيور المصنفة من الطيور الجارحة حجمها متوسط نسبيا قريبة فى الشكل من طائر العقاب و أيضا تشبة طائر الصقر تجيد الطيران بمهارة عالية جدا و لديها القدرة على الطيران لمدة طويلة دون تحريك أجنحتها إلا فى أوقات قليلة جدا و ذلك كلة يثبت قوتها و قدرتها العالية تتميز الحدأة بطول يتراوح ما بين الخمسون سنتيمتر و الستون سنتيمتر كما أنها تتميز بوزن من نصف كيلو إلى كيلو و نصف و تتميز أجنحتها بأنها كبيرة و رقيقة و مداها واسع تساعدها على الطيران بشكل مبهر جدا فمن الممكن أن تحقق مسافة أربعون كيلومتر فى الساعة الواحدة كما أن الحدأة تعيش فى فترة عمر ما بين أثنى عشر عاما إلى العشرون عاما  

أماكن تواجد الحدأة

 ماهي الحدأة

ماهي الحدأة

من الأماكن التى تفضلها الحدأة للعيش بها هى المناطق التى تتميز بمناخ دافئ مائل إلى الأعتدال تتواجد الحدأة بشكل و صوة كبيرة فى الأماكن التى تتواجد بها الناس بإكتظاظ كما أنها تنتشر على المحيط فى مناطق كثيرة مثل روسيا و أوروبا و ذلك لا ينفى تواجدها فى أسيا و أفريقيا بالتأكيد أيضا تتواجد فى بريطانيا بشكل كبير جدا و لكن الحدأة من الطيور الجارحة التى قل عددها و نسلها على مدار أكثر من سنة ماضية و تفضل الحدأة العيش فى المستنقعات و المناطق المزروعة بجانب الحيوانات الصغيرة و المراعى

ما تتغذى عليه الحدأة

دائما ما تحتفظ الحدأة بنظام غذائى واحد روتينى لا يتغير فالحدأة من الطيور الجارحة و غذائها المفضل هو اللحوم و تعتمد الحدأة على أقتناء الحشرات الصغيرة أو الكائنات الحية الصغيرة و أيضا الحيوانات الصغيرة التى من الممكن و بسهولة إفتراسها كالكتاكيت و فئران و الأسماك و مهما حاول العلماء لتغيير طبيعة الحدأة و تغير نظامها فى الأكل يفشلوا فهلى تحبذ التواجد فى الناطق القريبة من المزارع و الحظائر لأفتراس صغار الحيوانات بمختلف أنواعها و أشكالها و أيضا الطير من فوق البحار و المحيطات لكى تصطاد الأسماك بمخالبها و تلتهمها بجانب الحيوانات الميتة و الديدان التى تكون منغمسة فى الأراضى الزراعية

طبيعة تزاوج الحدأة

تتشابة الحدأة فى الشكل مع الصقور و أيضا تتشابه كثيرا معهم فى عملية التزاوج فالحدأة تتخذ زوجة واحدة فقط طوال حياتها و تفضل أن تبنى الأعشاش بعيدا جدا عن الناس و الزحام فيكون فى بداية دخول الغابات أو فى بعض الأحيان يكون أعلى المرتفعات و تعتنى الحدأة بصغارها من بداية وضع البيض لمدة ثلاثون يوما إلى أن يخرج صغارها من البيض و تضع  الحدأة أكثر من بيضة فى المرة الواحدة

الوسوم:, ,

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

error: Content is protected !!